يمتد الممر المقترح على طول 40 ميل وسيربط بين منطقتي ديتروا وأن أربور.
تريد ولاية ميشيغان بناء طريق المستقبل للسيارات الذاتية القيادة. وهذا في حد ذاته يكفي بشكل مثير للاهتمام، لكن يوجد هناك أيضا الشركة المتعاقد معها لجعل هذا المشروع حقيقة. وستعمل هذه الولاية مع شركة تدعى كافنو وهي جزء من مؤسسة شركاء بنية سايدولك (سيب) والتي بدورها فرع لمختبرات سايدولك لألفابت.
وستسمح هذه الشراكة بتجربة إمكانية بناء طريق بطول 40 ميل رابط بين المنطقتين ديتروا و أن أربور مع ممرات فرعية إلى نقط وصول محلية كمستشفى ميشيغان والمطار الرئيسي لدتروا و المحطة المركزية لميشغان.
وسيكون بالإمكان لشركة كافنو الاختبار في الطور الأول للمشروع لمقدرات التقنية ولتصاميم وهندسة هذا الطريق. وستعمل الشركة مع عدد من الشركات الأخرى في عين المكان كفورد وجم وبم دبليو وتويوطا ووايمو (شريكة زميلة تندرج ضمن ألفابت) على تطوير معايير الاستخدام للطرق الخاصة بالسيارات الذاتية القيادة داخل البلد. ويصرح مسؤولو ميشغان بإن هذا المشروع سيكون بمثابة دليل وبرهان للمستقبل. والبداية التي ستكون بتجهيز الطريق للحافلات الذاتية القيادة ستسمح في يوم ما للعمل أيضا على الشاحنات والسيارات الشخصية.
يقول محافظ ولاية ميشغان، غريتشن وايتمير، “ستنفع هذه المبادرة التي نأخذها اليوم العائلات و الأعمال والاقتصاد بشكل عام. ونقوم هنا في ميشيغان، الولاية التي ستضع العالم على عجلات، بالخطوات الأولية لتأسيس البنية التي ستساعدنا في اختبار ونشر سيارات المستقبل”.
وتتوقع شركة كافنو بإن المرحلة الأولى من المشروع قد تأخد حوالي 24 شهرا. أما النقطة المهمة هنا أن أعمال بناء المشروع لن تبدأ إلا عند انتهاء هذه المرحلة. وقد يستغرق الأمر سنوات بالنسبة لكافنو قبل البدء بإنجاز الأجزاء الأولى من الممر. لكن بالنهاية ما سيتمخض عن هذا المشروع قد يكون نقطة بداية تحول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *