يوجد في الحقيقة نوعان ولا يلاحظ أغلب المستخدمين ذوي الخبرة المحدودة هذا الفرق.
تبدأ كل المواقع الإلكترونية بالبروتوكول HTTP  أو HTTPS ونجد في بداية كل عنوان موقع إلكتروني http:// أو https://.


فهما الإمكانيتان المحتملتان في بداية عناوين الأنترنت واللتان يمكن أن تحددان فرق جوهري بين نوعية صفحات الويب التي تقوم بزيارتها خلال يومك.
   
ورغم أنه لا يهمك كيف تشتغل هاتان الإمكانيتان، فأننا نراهن أن هذا المقال سيوسع الأفق لديك، واعتبره بمثابة درس أول إذا كنت ترغب أن تتعلم أكثر عن الأمن على الأنترنت وحماية بياناتك.

البيانات غير محمية: HTTP

تستخدم بروتوكول HTTP كل عناوين الأنترنت التي تفتح صفحاتها بصيغة بسيطة لنقل البيانات بدون أي نوع من التشفير، وتم ابتكاره في بداية التسعينات حين كان الأنترنت في مراحله الأولى. وهذا البروتوكول استطاع ربط الاتصال وتبادل المعلومات بين الخوادم والمتصفحات.

البروتوكول أعلاه هو غير مغلق، مفتوح، مكشوف، ومرن يستجيب لكل الجهات المتصلة.
فمثلا حين تضغط على رابط محدد، يحدث فورا الاتصال ويبدأ متصفحك في إرسال طلب استعلام إلى الخادم الذي يستجيب للمتصفح وهذا الأخير يستقبل نتيجة طلب الاستعلام ليفتح في الأخير صفحة  الويب حسب سرعة الاتصال التي كلما كانت أكبر كان استعراض الصفحات أسرع.

إن هذا البروتوكول يهتم فقط  بتوصيل البيانات إلى الجهة المرسلة للطلب دون توفير الحماية،  مما قد  يشكل ضررا وخطرا  على أمن المعلومات والمستقبل لها .

البيانات آمنة ومحروسة: HTTPS

هذا البروتوكول ليس خلاف البروتوكول السابق بل هو تطوير له. فهما معا يهتمان بتوصيل بيانات الأنترنت إلى الجهة التي ترسل طلبات إلى الخوادم.
 
نعم مختلف قليلا، لإنه نسخة محدثة مع إضافة للجانب الأمني على http القديم، الفرق في الاسم بين البروتوكولين هو فقط الحرف الإنجليزي S والذي ببساطة يعني Secure أي آمن.   وإن HTTPS أيضا يعتمد على أنظمة تشفير كـ SSL و TLS التي تضمن اتصال آمن بين الخوادم والمتصفحات.

وبالخلاصة، فكل المعطيات التي ستدخلها  في موقع أنترنت مثل اسم المستخدم، كلمة المرور، بطاقة الائتمان، رقم الحساب البنكي أو جميع البيانات الأخرى المطلوبة من طرف الموقع الإلكتروني للتسجيل أو الاشتراك مثلا، سيتم إرسالها على شكل نص خام وبالتالي ستصبح معرضة للاختراق و الكشف و التجسس من قبل قراصنة الأنترنت.

لهذا السبب ، ينبغي عليك  قبل إدخال أي معلومات مهمة أن تتأكد أن الموقع يستعمل البروتوكول  الآمن وغالبا ما يشار على أنه مفعل بظهور  أيقونة قفل أو اللون الأخضر في بداية شريط إدخال العناوين الإلكترونية في المتصفح الخاص بك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *