سيمكن إعادة توجيه الرسائل فقط لخمسة أفراد أو خمس مجموعات في نفس الوقت.

في خطوة لمحاربة الأخبار الكاذبة، تتجه الفايسبوك إلى وضع تقييد في تطبيق مسنجر. الآن نص الرسالة لا يمكن إعادة توجيهه إلا إلى فقط 5 أفراد أو 5 مجموعات في نفس الوقت. وتقول الفايسبوك أن هذا سيمكن من إبطاء انتشار البيانات المضللة والأخبار الزائفة أو المحتوى المسيء.

حيث نشرت الفايسبوك في أحد المواقع الخاصة بها: “نحن بصدد تقديم تقييد إعادة التوجيه في مسنجر لمساعدة ضبط محاولات أولئك الذي يبحثون في نشر الفوضى وزرع عدم اليقين أو تشويه دقة المعطيات.”

وقد قامت الفايسبوك بخطوة مشابهة بخصوص تطبيق الواتساب للتراسل الخاص بها في شهر أبريل الماضي وصرحت بإن هذه المبادرة قد حدت من انتشار الرسائل الاعتيادية المعاد توجيهها. مما خفض عمليات إعادة توجيه الرسائل في الواتساب إلى 70 في المئة حول العالم.

والفايسبوك الآن هي تحت ضغط متزايد لمواجهة الأخبار الزائفة خصوصا مع جائحة فيروس كورونا والانتخابات القادمة. وقد أزالت هذه المنصة الاجتماعية في وقت ليس بكثير  سبع ملايين منشور به أخبار كاذبة حول كوفيد-19 ومن بينها كان منشور شورك مع الجمهور من طرف الرئيس ترامب نفسه. ويقال أن هذا يأتي في صدد تجريب الفايسبوك لحلول منع انتشار التضليل في البيانات قبل أن تتم مراجعتها من طرف فريق الفايسبوك وأيضا تخطط إلى منع أي دعايات سياسية جديدة قبل الأسابيع الأخيرة عن موعد الانتخاب. وقد أطلقت مركزين متخصصين في متابعة أخبار الانتخابات القادمة وأخبار فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *