إن المعالج الجديد ـسنابدراغون إكسأر2 يقوي عدد ـبكسلات إلى 50% أكثر من معالج ـكويست الأصلي.

كشفت ـفايسبوك دون قصد عن معلومات مهمة بخصوص نظارات الواقع الافتراضي القادمة، ـأوكلوسـ ـكويستـ2، وهذا جاء قبل مؤتمر ـفايسبوك ـكونكت المتوقع نهاية هذا الأسبوع. وكما جاء في مناقشات مختصرة في بعض مقاطع الفيديو على منصة للتعليم الإلكتروني ـبلوبرنت للفايسبوك والتي تم بعد ذلك أرشفتها على ـيوتيوب أن ـأوكلوستـ ـكويستـ2 ستكون بموصفات تم ترقيتها لـ ـأوكلوست الأصلي بدل أن تكون بمثابة جيل جديد لهذا النوع من المنتوجات. وهذا الجهاز المستقل الذي لن يحتاج إلى أي مستشعرات خارجية أو معدات للمعالجة سيكون قادرا على تشغيل كل الألعاب التي يشغلها الجهاز الأصلي. والجهاز الجديد ـكويسـتـ2 بإمكانه استعراض ألعاب الواقع الافتراضي وهي جارية الاشتغال على نظام ـويندوز عبر ـأوكلوس ـلانك تماما مثل النظارات السابقة.

يأتي ـكويستـ2 مع معالج ـسنابدراغون إكسأر2 حسب نفس مقاطع الفيديو وهو نسخة مطورة نوعيا عن ـسنابدراغون 835 الخاص بالهواتف الذكية والذي تمت ملائمته مع جهاز ـكويست. ويقول مصنع الرقاقات ـكوالكم أن معالج إكسـأر2 سيضاعف بمرتين أداء وحدات المعالجة والرسوميات وبأربع مرات دقة ـبكسلات وبـ 11 مرة عمليات الذكاء الاصطناعي في الثانية مقارنة مع نسخة 835.

وهذه القوة في الأداء تتجه إلى دعم استعراض بدقة عالية جدا 4ك في جهاز ـكويستـ2 وهذا يعني تقريبا دقة 2ك لكل عين، انطلاقا من نفس المصدر. وهو تقريبا تصاعد مضاعف لعدد بكسلات الجهاز الأصلي وسيجعله هذا أدق جهاز نظارات للعالم الافتراضي من حيث بكسلات تم تصنيعه لحد الآن.

ويدعم الجهاز الجديد 6جيغابايت من الذاكرة بدل 4جيغابايت في السابق ومع مساحة داخلية تصل إلى 256جيغابايت. وقد تمت إعادة تصميم حزام الرأس في هذه النظارات ليكون أكثر نعومة عن السابق بينما تمت ترقية متحكمات ـأوكلوست ـتاش مع بيئة جديدة للعمل.

وحيث أن هذه التسريبات لم تعطي أي معلومات عن سعر الجهاز الجديد. فإن ولمرت عرضت منتوج نظارات الواقع الافتراضي باسم ـأوكلوستـ ـباونت ـريز بسعر 400 دولار مع خيار مساحة 256جيغابايت في بداية هذا الشهر.

وقد أعلنت سابقا ـفايسبوك على أن كل نظارات العالم الافتراضي الخاصة بها ستتطلب قريبا توفر حساب فايسبوك. ولقد توقفت ـفايسبوك عن بيع منتوجات ـكويست في ألمانيا نطرا للمخاوف قانونية والخصوصية التي أثارتها خطوة المشرعين الألمان.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *