تنتشر الآن أخبار حول محاولة شركة الاتصالات ’ أي تي آند تي ‘ بيع ’ دايركت تي.في ‘، وهي عبارة عن خدمة بث تلفازي عبر الأقمار الصناعية بالاشتراك، لمستثمرين خواص وذلك بعد سنوات قليلة من إبرام صفقة مع مزود الاتصالات عبر الأقمار الصناعية ’ دايركت تي.في ‘. وتجري المفاوضات مع هؤلاء المستثمرين المحتملين إثر خسارة لعدد ضخم من العملاء في السنتين الأخيرتين ويُتوقع أن تكون صفقة البيع المستقبلية أقل بكثير مما تم دفعه من قِبَلِ نفس الشركة سنة 2015 والذي كان بقيمة 49 بليون دولار.

وتبحث شركة الاتصالات ’ أي تي آند تي ‘ في بيع معظم هذه الخدمات التلفازية من خلال أسهم خاصة من قبل مستثمرين لتجاوز هذه الخسائر. وكتبت البارحة صحيفة بلوم بيرج: ’’ أي تي آند تي والهيئة الاستشارية التابعة لها كانت في محادثات مع مستثمرين حول بيع هذه الوحدة التلفازية ‘‘. وقالت جريدة ’ دي ول ستريت ‘ أنه حاليا من بين أهم المرشحين لحيازة هذه الصفقة هي مؤسسة ’ أبولو غلوبال مانجمنت ‘ و مؤسسة ’ بلاتينيوم إكويتي ‘. وحسب نفس الجريدة أيضا من مصادر قريبة لها أنه يعتقد أن تكون صفقة البيع أقل من 20 بليون دولار.

والمفاوضات الجارية الآن لا تعني أن شركة الاتصالات ستتخلى عن كل أسهمها حتى وإن وقعت الصفقة المحتملة حيث تسعى الشركة لبيع أكثر من نصف الأسهم للتفرغ لأعمال أخرى بينما ستظل تحصل عوائد وأرباح من هذه الشبكة التلفازية العريضة والتي لازال لديها جمهورها ومنتشرة في السوق.

في سنة 2015، كان شراء ’ دايركت تي. في ‘ لما كان المدير التنفيذي ’ راندال ستيفانسون ‘ على رأس الشركة والذي استقل هذا العام. لكن الآن تجري هذه المفاوضات تحت إمرة المدير الجديد ’ جون ستانكي ‘ والذي صرح بإن شركة الاتصالات التي يسيرها يجب عليها التدقيق والتركيز في عمق خدمات الربط بالشبكات والاتصال المتخصصة فيها.

وخلال السنتين الأخيرتين، كانت شركة الاتصال تفقد بشكل متواصل لعدد كبير من العملاء المشتركين كل ثلاث أشهر زيادة إلى ارتفاع عروض وأسعار الاشتراكات، وهذا كان لصالح خدمات أخرى للبث التلفازي على الأنترنيت. بعد الربع الثاني من السنة الحالية 2020، تم فقدان حوالي 954000 مشترك لينزل عدد العملاء الإجمالي إلى 18.41 مليون بين مشتركين في ’ دايركت تي. في ، و مشتركين في ’ يو فيرس تي.في ، إضافة إلى مشتركين في خدمات أخرى للبث التلفازي على الأنترنيت لنفس الشركة. مما شكل خسارة في المجموع لحوالي 7 مليون مشترك منذ منتصف سنة 2018 إلى الآن، حيث كانت الاشتراكات تبلغ حينها في مجموع هذه الخدمات السابقة حوالي 25.45 مشترك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *