لكن حسابات ـأوكلوس الحالية ستسمر بدون مشاكل إلى غاية سنة 2023

لا شك أنه كان لدى البعض فكرة عن هذا التوجه منذ احتضان الفايسبوك لمنتوجات ـأوكلوس منذ عام 2014، وهو الأمر الذي يحصل الآن. حيث قريبا ستبدأ ـأوكلوس بإجبارية مستخدمي هذه النظارات من تسجيل الدخول من خلال الفايسبوك.

وبداية من شهر أكتوبر، ستبدأ الشركة إشعار مستخدميها بدمج حسابات ـأوكلوس وـفايسبوك. وإذا كنتم تريدون الاستمرار بحساب ـأوكلوس سيكون في مقدوركم ذلك إلى غاية 2023. وطبعا ستستمر النظارات في اشتغالها العادي لكن قد يكون هناك تأثير على بعض التطبيقات والألعاب.

إضافة إلى هذا ستحتاجون إلى تسجيل عبر ـفايسبوك في أجهزة ـأوكلوس القادمة حتى لو كان لديكم سابقا حساب ـأكلوس. وتشير بعض التقارير أنه من المحتمل أن تعلن ـفايسبوك عن نسخة جديدة من نظارات ـأوكلوس ـكويست في هذا الشهر. وبالنظر إلى قواعد سياسة ـفايسبوك الجديدة من المتوقع جدا أن يشتغل هذا الجهاز فقط مع حساب ـفايسبوك.

وتؤكد ـفايسبوك أن هذه الخطوة ستكون في صالح مستخدمي ـأوكلوس لعدة أسباب. من بينها أن هؤلاء المستخدمين ستوفر لهم السهولة في العثور والتواصل مع الأصدقاء. سيسمح أيضا لفياسبوك إدماج ـأوريزن وهو فضاء مجتمعي للواقع الافتراضي صرح عنه من قبل الشركة سنة 2019. والأهم من ذلك، بالنظر إلى سياسة الشركة سيكون في إمكان الأفراد التبليغ بخصوص المحتويات والفاعلين المسيئين. تقول ـفايسبوك: “استعمال ملف شخصي لواقع افتراضي مع حساب ـفايسبوك ومع توثيق الهوية سيساعدنا في حماية مجتمعنا و وسيخلق إمكانية لعرض أدوات إضافية للإدماج.”

وبالنسبة لأولئك الذين يريدون إبقاء حواجز بين أصدقاء ـفايسبوك و أصدقاء العالم الافتراضي، سيكون في مقدورهم ذلك حتى مع دمج الحسابات. ولن يكون مفروضا عليهم كشف أسماءهم الحقيقة مع الآخرين أثناء أي لقاءات لألعاب الفيديو.

وكما قد نتصور، فإنه لن يكون بعض من لهم جهاز نظارات ـأوكلوس سعيدا بهذا القرار. والمنشور الذي فصلت فيه ـفايسبوك التعديلات على سياستها لم يلقى ترحيبا من البعض من خلال ما ظهر في التعاليق. وعلى كل حال، مع ذلك بقى المنشور لفترة معينة. وفي العام الماضي، أدخلت ـأوكلوس ميزات مجتمعية جديدة والتي يمكن الولوج إليها فقط من خلال حساب ـفايسبوك. وأيضا قد بدأ عملاق وسائل التواصل المجتمعي – ـفايسبوك – من استعمال البيانات التي جمعها من نظارات ـأوكلوس لغرض الدعايات التجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *