كانت على العموم الشروط الجوية والطقس غير مواتية تماما لإنهاء هذه المهمة في فلوريدا الأحد الماضي مع تواجد ضباب وزخات مطرية وبرق على فترات متقطعة في قاعدة القوات الجوية كاب كانافيرال.


وفي منتصف صباح نفس اليوم، كانت سبايس إكس قد ألغت الإطلاق من فلوريدا، وهي مهمة خاصة بحمل خمس حزم من أقمار صناعية لستارلانك. لكن الشركة ظلت مترجية ضمن هذه الظروف الجوية تنفيذ طيران ثاني برأس مزدوج مخطط له في مساء الأحد. ومع حلول وقت تنفيذ مهمة ساوكوم-1ب بدأ الجو في التحسن نسبيا.


على الساعة 7 و 18 دقيقة مساء بالتوقيت المحلي، أصبح الجو مناسبا لمتابعة المهمة، وأقلع صاروخ الصقر 9 للمرة الرابعة خلال هذه المرحلة الأولى للمهمة. وكان هذا الإقلاع بالذات تاريخيا لأنه أطلقت سبايس إكس نفس الصاروخ للمرة المئة كما أنه حلق في مهمة صعبة في مر قطبي نادر لصالح وكالة الفضاء الأرجنتينية.
إن شركة سبايس إكس أطلقت صاروخها الأول في مارس 2006 وهو عبارة عن صاروخ بحجم صغير صقر 1 والذي فشل في التحليق بعد أقل من دقيقة إثر احتراق واشتعال النار في محركه من نوع مرلن. وبعد فشل محاولتين لاحقتين، ستصل سبايس إكس للمدار في 28 سبتمبر 2008 مع صاروخها صقر 1.


وبعدها انتقلت نفس الشركة إلى تطوير صاروخ بحجم أكبر من نوع صقر 9 والذي أقلع سنة 2010 لأول مرة. وفي مارس 2013 كانت المرة العاشرة لإقلاع نفس الصاروخ في مجموع كل المهام. وبعدها بدأت الأمور في التسارع أكثر في عدد الإقلاعات. وطورت سبايس إكس خمس نسخ من هذا الصاروخ مع معزز الصقر الثقيل. وتطلب الأمر في بداية هذه الشركة سبع سنوات للانتقال من الإقلاع الأول إلى العاشر بينما في السبع السنوات بعدها انتقلت من 10 إلى 100 إقلاع صاروخي.

وكانت مهمة الإطلاق يوم الأحد الماضي من فلوريدا الأول من نوعها، بصاروخ محسن للمهام الاستوائية أقلع إلى الممر القطبي حيث أخر مهمة للممر القطبي كانت سنة 1969 أي حوالي 50 سنة لوضع قمر صناعي للطقس لصالح مؤسسة نوا، وأطلق عليه حينها إدارة خدمات علوم البيئة.


تعنى المهمة القطبية ببساطة إطلاق صاروخ يُدخل قمرا صناعيا في مدار يمر حول أحد القطبين للكرة الأرضية بدل الدوران حول خط الاستواء. فمعظم صواريخ المهام القطبية تنطلق من قواعد فضائية موجة للشمال أو الجنوب مثل قاعدة فاندنبرغ للقوات الجوية بكاليفورنيا.


التحدي الأول في إطلاق الصواريخ في المهام القطبية من فلوريدا هو عبورها عبر مناطق وأراضي أخرى. فلوصول صاروخ الصقر 9 ليوم الأحد الماضي لمكانه بأمان كان يجب عمل مناورة في ساحل الجنوب الشرقي لفلوريدا. لكن رغم أن المرحلة الثانية من هذه المهمة سيعبر الصاروخ فيها فوق دولة كوبا إلا أن سبايس إكس والجناح الفضائي 45 صرحت بأنه لا توجد هناك خطورة على هذه الدولة نظرا لارتفاع مسافة طيران الصاروخ عن الأرض في هذه المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *